شاهد.. الروبوتات تتألق في أكبر معرض للإلكترونيات الاستهلاكية

1:51

الروبوتات الراقصة ظهرت في أنحاء المعرض، واستعرضت مهاراتها على الرقص والحركات البهلوانية.

أضف تعليقك المزيد...

شاهد.. إطفائيون شجعان يمسكون بأطفال يقذفون من الطابق الثالث وسط النيران

0:48

الجيران وضعوا صندوق تبرع لمساعدة 50 شخصاً نزحوا إثر الحريق، الذي لا يزال سببه قيد التحقيق.

أضف تعليقك المزيد...

"غوغل" تزيل بعض أدوات التحكم العائلي من متصفحها "Chrome"

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– أيها الآباء انتبهوا.. فقد أعلنت “غوغل” إزالتها لبعض أدوات التحكم الخاصة بالعائلات عبر متصفّحها “Chrome”.

إذ أعلنت الشركة بدءها للإلغاء التدريجي لبرنامج “Supervised Users”، الذي انطلق بنسخة تجريبية “beta” عام 2013، والتي سمحت للأفراد بالإشراف على مستخدمي متصفّح “Chrome”، مثل الأطفال، من أجل الحد من قابليتهم للدخول إلى مواقع معيّنة.

برمجية “إباحية” خبيثة في تطبيقات “أندرويد” للأطفال

قالت شركة “غوغل” لمستخدميها بأنها “ستقلّل تدريجياً” من وجود البرنامج لإتاحة المجال لتقديم إضافات جديدة، مضيفة في رسالة إلكترونية لمستخدميها: “لقد تعلّمنا الكثير خلال هذه الأعوام الاربعة، وسمعنا ردود الفعل حول كيفية إمكانية تحسيننا للتجربة لكم ولأطفالكم،” مضيفة: “ووفقاً لردودكم سنعمل على تقديم مجموعة جديدة من الخصائص للإشراف على نظام تشغيل (Chrome) بالأخص تلك التي تهتم بحاجات العائلات، لتنطلق في وقت لاحق هذا العام.”

ولن يتمكن المستخدمون من إنشاء حسابات جديدة أو إضافة مستاخدمين جدد، لكنهم سيتمكنون من مواصلة الخدمة امتوفرة بشكلها الحالي عبر أجهزة “Chromebooks” و”ويندوز” و”ماك” و”Linux”.

مستثمرون يدعون “آبل” لمحاربة الإدمان على الهواتف بين الأطفال

وبدءاً من 15 يناير/كانون الثاني عام 2018، لن يتمكن المستخدمون من تغيير الإعدادات الحالية للبرنامج.

وقدّمت الشركة خياراً بديلاً للعائلات في رسالتها الإلكترونية باسم “Family Link” وهو برنامج أطلق حديثاً يسمح للمستخدمين بإنشاء حسابات “غوغل” للأطفال وإدارة تجربة تصفحهم للإنترنت في “Chrome” عبر أنظمة تشغيل “أندرويد”، وهذا البرنامج متوفر حالياً فقط في أستراليا وإيرلندا ونيوزلندة والولايات المتحدة الأمريكية. 

أضف تعليقك المزيد...

تحديثات لإصلاح خللي "Spectre" و"Meltdown" تتسبب بمشاكل في الرقاقات القديمة

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– أشارت شركة “إنتل” الخميس إن برامج سد الثغرات الأمنية للرقاقات الضعيفة امنياً تسببت بإبطاء الكمبيوترات ذات الرقاقات القديمة ليعاد تشغيل الأجهزة باستمرار.

وقد أتى آخر تحديث للشركة لمعالجة ثغرتي “Spectre” و”Meltdown” الأمنيتين، اللتين كشف عنهما الغطاء الأسبوع الماضي.

وقالت الشركة إنها قد تضطر إلى نشر تحديث جديد لحل المشكلة، وفقاً لمديرة مركز البيانات بالشركة، نافين شينوي.

وقد تأثرت كافة أجهزة الكمبيوتر والموبايل بخلل “Spectre”، ما دفع بمطوّري البرمجيات ومصنّعي الأجهزة الإلكترونية وصنّاع الرقاقات الإلكترونية للعمل من أجل ضمان أمن المستخدمين وسلامة معلوماتهم.

زوكربيرغ يتحدى نفسه “بإصلاح” فيسبوك عام 2018

لكن التحديثات لا تسير بسلالة للمساعدة في حل المشكلة، إذ لم تعمل تحديثات “مايكروسوفت” عندما قدمتها في بعض البرمجيات العامِلة مع أطراف ثالثة، وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال، الخميس، إن “إنتل” طلبت من بعض مستخدمي سحابتها الإلكترونية التوقف عن استخدام برامج التصليح “patches” لسد الثغرات الأمنية.

وذكرت “مايكروسوفت” هذا الأسبوع بأن برامج التصليح ستتسبب بإبطاء معظم الأجهزة، رغم تنوع هذه البرمجيات وفقاً لعمر جهاز الكمبيوتر ونظام تشغيله، وقال الرئيس التنفيذي لشركة “إنتل”، برايان كرازنيتش، في خطاب له، الإثنين الماضي خلال معرض “CES” لهذا العام، إن التأثير الحاصل على أداء الأجهزة يعتمد بشكل كبير على طبيعة العمل المطلوب من وحدات معالجتها.

من داخل ساحة المعركة ضد قرصنة السيارات ذاتية القيادة

ورغم أن ما يحصل برقاقات أجهزة اليوم قد لا يدفعنا للقلق خلال العقد القادم، إلا أنه هذه القضية لن تختفي عمّا قريب، والمشكلة الأكبر تكمن في الأنظمة التكنولوجية القديمة لمعظم الشركات حول العالم، من ناحية المعدّات ومن ناحية تحديث أنظمة تشغيل تلك الأجهزة، وهي عملية لا تتم في الوقت المناسب كما يجب.

ولوضع برنامج لإصلاح الثغرات الأمنية، سيتوجب على المبرمجين إعادة كتابة رموز البرمجة لدعم البرنامج المصحّح “patch”.

وإن أردنا صياغة الأمر بطريقة أخرى، فإن الرقاقات الضعيفة هي بمثابة الجسر المعطّل، ويقوم برنامج “إنتل” لإصلاح الخلل، ببناء جسر جديد، إلى جانب ذلك القديم والمعطّل، لكن ستضطر “إنتل” ومع ذلك على توجيه السيارات لعبور الجسر الجديد لكي لا تسلك الجسر المعطّل. 

أضف تعليقك المزيد...

شركة السيارات هذه تريد منافسة "تسلا"

2:45

تخطط الشركة أن تمشي السيارة لمسافة 400 كم بشحن كامل، والسعر سيكون 45 ألف دولار، لكن ما الذي يميزها عن سيارات ”تسلا”؟

أضف تعليقك المزيد...

شاهد.. سيارة تحلق وتستقر في الطابق الثاني لعيادة أسنان

0:33

شخصان كانا داخل السيارة لحظة الحادث، أحدهما تمكن من الخروج والآخر بقي عالقاً بالداخل لأكثر من ساعة.

أضف تعليقك المزيد...

ثلاثة تلفزيونات قد تغير من تجربة مشاهدة الأفلام

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– رغم أننا بدأنا بنسيان تلك المستطيلات السوداء المتربّعة بغرف المعيشة بمنازلنا، لكن أجهزة التلفزيون هذه ستغيّر رأيكم.

فقد أعلنت عدد من الشركات التكنولوجية في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية “CES” لعام 2018، عن عدد من الأجهزة التي قد تغيّر من طريقة عرضنا للأفلام، وطبيعة الدور الذي ستلعبه هذه الأجهزة بمستقبلنا.

ولكن يرى خبراء مثل جيم نيل، المحلل بشركة “Forrester” للأبحاث بأن هذه النماذج المعروضة لا تعد إلا مجرد “حركة للعلاقات العامة لتلك الشركات،” مضيفاً: “مصنّعو التلفزيونات لا يزالون بمرحلة التنبؤ حول ما يمكن أن تمثّله الأجيال القادمة من التلفزيونات، بالأخص منذ دخول التلفزيونات المسطّحة هذا السوق.”

ولكن رئيس شركة الأبحاث التكنولوجية “Moor Insights Strategy”، باتريك مورهيد، يرى بأن هذه الأجهزة، وحتى إن لم تكن معروضة للبيع بعد، فإنها قد تقدّم لمحة لما قد تبدو عليه التلفزيونات في المستقبل،” إليكم عدداً من التفزيونات التي جذبت الاهتمام بتصاميمها خلال معرض “CES” لعام 2018.

التلفزيون القابل للطي

كشفت شركة “LG Display” التابعة لشركة “LG Electronics”، نموذجاً لتلفزيون يمكن طيّه، وبضغطة زر واحدة يمكنك لف التلفزيون داخل صنودق ووضعه جانباً.. (شاهد الفيديو أعلاه)

وتبدو شاشة “OLED” عند إخراجها كالتلفزيون العادي، وتعرض صورة بوضوح “4K”، لكن الجزء الخلفي يحوي قطعاً عامودية تسمح بلف الشاشة.

هذا وقد كشفت “LG” عن شاشة بحجم 18 إنش في معرض “CES” عام 2017، أما حجم شاشة هذا العام فتبلغ 65 إنش، لكن لن نحظى برؤية هذه الشاشة قريباً، إذ تزوّد الشركة بهذه التكنولوجيا لشركات تصنيع أجهزة التلفزيون، ليعود القرار للأخيرة في وضع هذه التكنولوجيا بمنتجاتها من عدمه.

اقرأ: “إل جي” تطلق هاتفاً منفّراً للبعوض

تلفزيون بحجم الحائط

أطلقت “سامسونغ” تسمية “Wall” أو “حائط” على هذه الشاشة، وتقول الشركة إنها أول شاشة بتقنية “microLED” مصنّعة للمستهلكين، ما يعني بأنها تسمح للمستخدم بتعديل حجم الصورة وشكلها من خلال إضافة عناصر إليها أو إزالتها، وبشكل لن يؤثر على جودة الصورة، وفقاً لما ذكرته “سامسونغ”.

وتقوم “microLED” على تكنولوجيا البث التلقائي، فاللوحة مكوّنة من ملايين الرقاقات الصغيرة تبث الضوء بشكل مستقل، ولا تحتاج إلى مصافٍ للألوان أو إضاءة خلفية.

وقال المحلل من شركة “Forrester”، جيمس مكايفي إن هذه التقنية ستساعد بالوصول إلى مستقبل التلفزيونات الموضوعة على الجدران، مضيفاً: “ستتمكن من  تشغيل التلفزيون على أي جزء من الجدار، بينما يمكن أن تشغّل الأجزاء المتبقية مقاطع أخرى، مثل ذكريات العائلة أو تصميم ديكور أو شخصيات رقمية لأفراد العائلة الذي يشاهدون المحتوى ذاته من بعد.”

ولم تعلن الشركة عن سعر للجهاز، ويتوقع قدومه للأسواق في وقت لاحق من عام 2018.

أيضاً: انظروا مجدداً فهذه شاشة تلفزيون!

أول تلفزيون بمساعد “غوغل” الرقمي

تعد تلفزيونات “LG” الأولى لتحوي مساعد “Google Assistant” الرقمي داخلها.

يمكنك أن تطلب من المساعد البحث عن الأفلام أو تشغيل برنامجك المفضّل أو البحث عبر “غوغل” أو قراءة حالة الطقس عبر التلفزيون.

وقد لا يبدو المساعد الرقمي بنفس روعة شاشة بحجم الحائط، لكنها خاصية قد يستفيد منها المستخدمون، وفقاً لباحثين.

وتحوي تلفزيونات أخرى مساعدين رقميين، فعلى سبيل المثال، يمكنك أن تطلب من “أليكسا” البحث عن الأفلام أو تشغيل برامج من “أمازون” عبر تلفزيون “Fire TV” من الشركة

وتتنوع التشكيلة الجديدة من شاشات “LG” التي تتضمن تقنية “OLED” بوضوح “4k” من 55 إلى 77 إنش. 

أضف تعليقك المزيد...

روبوت "سوني" يتعلّم حركات جديدة

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– يمكن لروبوت “سوني” الجديد الآن الرقص والعثور على عظمة بل وتمييز أفراد العائلة.

وقد عرضت الشركة اليابانية حركات روبوتها الجديدة في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية “CES” بمدينة لاس فيغاس هذا الأسبوع.

وتعد هذه النسخة الأحدث لروبوت “Aibo” الذي أطلقته الشركة لأول مرة في التسعينيات، ويبلغ سعره اليوم حوالي 1740 دولار، وقد بدأت الطلبات المسبقة للروبوت في نوفمبر/تشرين ثاني عام 2017، وستنطلق طلبات التوصيل في اليابان الأسبوع القادم، ولم تحدد الشركة توفر الروبوت في الدول الأخرى.

شاهد.. روبوت بعجلات يقفز كالحصان

وعلى عكس النماذج الأخرى يملك “Aibo” بنسخته الحديثة شاشتي “OLED” مكان عينيه، ما يجعله يبدو أكثر واقعية بإمكانية إظهار تعابير متعددة.

كما يحوي الجهاز برمجيات معّلة بالذكاء الاصطناعي، ما يمكّن الجهاز من تطوير شخصيته المميزة مع مضي الوقت، ويملك خاصية تحديد الوجوه ليتمكن من تحديد هوية مختلف أفراد العائلة، وتمييز البشر عن غيرها من الأجسام المحيطة به.

وإن أولى فرد واحد بالعائلة اهتماماً أكبر بالروبوت أكثر من غيره، فإن الكلب الآلي سيتفاعل معه بشكل أكثر من البقية.

الكاميرا الأساسية للروبوت موجودة على أنفه، ويحوي أجهزة استشعار للحركؤة على رأسه وذقنه وظهره

ويفهم الروبوت حالياً اللغتين الإنجليزية واليابانية، لكن الشركة ذكرت بأنها بصدد تقديم لغات أخرى.

تعرف على “فورفيوس”.. أول رجل آلي يدرب تنس الطاولة

وتقول “سوني” إنها تركز حالياً على توفير روبوتات مرافقة للبشر، لكن ومع وجود تطبيق مع الروبوت، فمن المحتمل أن ينافس هذا الكلب الروبوتي المساعدين الرقميين مثل “أليكسا” التابعة لـ “أمازون” و”Google Home” المزوّد بمساعد “غوغل” الرقمي “Google Assistant”.

وقد أطلقت الشركة النسخة الأولى من “Aibo” عام 1999، بهدف تشجيع الناس على التعامل مع الروبوتات والاعتياد على الذكاء الاصطناعي، وبيعت حينها ثلاثة آلاف وحدة كانت متوفرة في غضون20 دقيقة، ورغم أن الشركة أطلقت روبوتين بعدها إلا أنهما لم يشهدا الإقبال ذاته بالأخص مع دخول روبوتات أرخص ثمناً إلى الأسواق، ما دفع بالشركة إلى إقفال قسم إنتاج “Aibo” عام 2006 والذي أدى لضمور بإنتاج الشركة للروبوتات وبرمجيات الذكاء الاصطناعي.

ويبدو أن “سوني” تحاول الدخول مجدداً إلى السوق، فقد رفعت من مصادرها التكنولوجية، وتعاونت مع شركة “Cogitai” الأمريكية لإطلاق صندوق تمويلي يركز على الاستثمار بالذكاء الاصطناعي والروبوتات حول العالم. 

أضف تعليقك المزيد...

من داخل ساحة المعركة ضد قرصنة السيارات ذاتية القيادة

3:53

هل بالإمكان اختراق السيارات ذاتية القيادة لإلحاق الأذى بنا؟

أضف تعليقك المزيد...

هذه نظارة "Lenovo Mirage Solo".. رهان "غوغل" على الواقع الافتراضي

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– لا يزال الواقع الافتراضي في صراع للظهور بالأسواق، ويبدو وأن نظارة من “غوغل” و”لينوفو” قد تدفع لتحسين الأمور.

إذ تعمل الشركتان على تطوير نظارة واقع افتراضي باسم “Lenovo Mirage Solo” ، ويمكن تشغيل النظارة دون اللجوء لأجهزة ذكية أخرى، مثل الارتباط بهاتف ذكي كما هو عليه الحال بجهاز “Google VR” السابق، أو الارتباط بجهاز كمبيوتر كما يحصل مع جهاز “Oculus Rift”.

فالبرمجيات والشاشة مرتبطتان في قلب النظارة ذاتها، لتسرح في العالم الافتراضي دون القلق بشأن الأسلاك، وستحوي النظارة أجهزة استشعار تحدد موقع المستخدم وكيفية تحركاته، مثل الانبطاح لتفادي طائر بالعالم الافتراضي أو المشي أماماً.

كيف سيغير “5G” استخدام الواقعين الافتراضي والمعزّز بحياتنا؟

وستظل الأجسام في الواقع الافتراضي في مكانها، ورغم أن بعض الأنظمة تتطلب وجود أجهزة استشعار في مكان تشغيل الألعاب الافتراضي، إلا أن جهاز “Mirage Solo” يحوي تلك الأجهزة داخل النظارة أيضاً، ولعدم استخدام شاشة لهاتف ذكي، من المتوقع أن تبدو الصورة أدق وأوضح عبر شاشة الجهاز المستقلة.

وقد أعلنت الشركتان عن هذا المنتج خلال مشاركتهما في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية “CES” المنعقد في مدينة لاس فيغاس الأمريكية، ولن يتوفر بالأسواق حتى ربيع عام 2018، وحددت الشركتان السعر الأولي للجهاز ليبلغ 300 دولار.

منتزهات الواقع الافتراضي تغير شكل الترفيه في اليابان

وتعمل النظارة على برنامج “Google Dream”، البرمجية ذاتها التي يحويها جهاز “Daydream View” من “غوغل” والذي يضاف لهاتف “آيفون” أو هاتف بنظام تشغيل “أندرويد” لتفعيل خواص برمجيات العالم الافتراضي، وستحوي البرمجية على أكثر من 250 تطبيقاً.

وتحتاج منصات الواقع الافتراضي لمحتوى مخصّص لها، وقد قامت “غوغل” بتصميم كاميرا “VR180″ المعدّة خصيصاً لاتقاط مشاهد بعدسات واسعة وبوضوح “4k”، وقالت الشركة إنها ستضيف المزيد من العمق بكاميراتها المخصصة لالتقاط الصور بـ 360 درجة، وأول شراكاتها ستكون مع “Yi” لتطوير كاميرا “Horizon VR180″، والتي ستتوفر في ربيع هذا العام. 

أضف تعليقك المزيد...

حقوق النسخ © 1996-2010 عرب كونكت. جميع الحقوق محفوظة.
قالب بواسطة Templates Next \ وتعريب قالبي

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم